كل كاتب ولديه ما يلهمه للكتابة .. طقس يساعده على الدخول في حالة مزاجية متألقة تساعده على خطف الأفكار ، حتى أن المكان الذي يكتب فيه عادةً الكتّاب يحتوي على مقتنيات غريبة ولكنها على المستوى الشخصي ملهمة ، فبعض الكتّاب يحب أن يكون بالقرب من تحف وآثار قديمة أحضرها من بلدان متنوعة ، وآخر مثل أستاذنا يضع على قاعدة صغيرة في غرفة الكتابة تمثال نصفي من البرونز لأنطون تشيكوف وهو صاحب النظرة الحانية على كل المخلوقات والحيوانات ! .. والكثير أيضا من الكتاب يحبون التواجد بالقرب من قططهم المدللة ..!

 إذا كنتم تظنون أنهم فئة قليلة فأنتم مخطئون، دعوني أعرض عليكم بعض المنتمين لنادي عشاق القطط :

إرنست همنجواي

( القطط مشاعرها صداقة بشكل مطلق ، ولكن البشر لسبب أو لآخر يخفون مشاعرهم ولكن القطط لا )

 

 تشارلز بكوساكي

(  عندما أشعر بالاحباط .. كل ما عليا فعله هو مراقبة قطتي لتعود الشجاعة إليّ .. أنا أدرس هذه المخلوقات إنها أساتذتي )

 بورخيس

( إلى قط : أنت تنتمي إلى زمن آخر ، أنت رب من مكان محدود كالحلم )

 راي بردابري

( سر الابداع الكبير هو : أن تعامل أفكارك مثل القطط .. تجعلها تتبعك )

 دوريس ليسنغ

( القط هو مخطط ونمط من الهواء الخفي )

 مارك توين

( لا استطيع أن أقاوم القطط بالذات التي تخرخر ، إنها أكثر من عرفت نظافة وذكاء )

 الدوس هيكسلي

( صديقي الشاب : إذا أردت أن تكون كاتب رواية نفسية وكاتب عن الإنسان ، أفضل شئ يمكن أن تفعله هو الاحتفاظ ببعض القطط )

 ادغار الان بو

( أتمنى أن أكتب بغموض يشابه القطة )