من أجل زيادة فعالية قرائتك .. قمنا اليوم بجمع 7 استراتيجيات للقراءة الفعالة ، والتي سوف تمكنك ، ليس فقط من القراءة .. بل أن تفتح لك أبواب الفهم الكامل لكل ما تقرأه .. 
1. قبل البدء .. اطرح الأسئلة : 
قبل الشروع في قراءة كتاب ما ، ستمتلك بالطبع فكرة أساسية عن طبيعة الكتاب ، الأمر الذي يتيح لك أن تسأل نفسك ثلاث أسئلة بسيطة قبل أن تبدأ في القراءة : 
- ماهي المعرفة التي أمتلكها أساساً ؟ 
- ما هي المعرفة التي أسعى إلى الوصول إليها ؟! 
- أتساءل عما إذا كان …
إن الإجابات على هذه الأسئلة سوف توفر لك قاعدة تمكنك من أن تبني عليها المعرفة المتوفرة والتي يتم البحث عنها عبر الكتاب المنشود .. وهذا يعني أن عملية القراءة التي ستتم لن تتم دون أي هدف أو غاية ، بل على العكس ، سيستقر في عقلك أنك لا تقرأ إلا للوصول إلى معرفة معينة عبر هذا الكتاب .
2. خلال القراءة ، انتفع من الانقطاعات واطرح المزيد من الأسئلة ..
سوف تكون بطبيعة الحال بحاجة إلى بعض التوقف ، على الأقل من أجل أن تكون متأكداً من ما قرأته لم يذهب مع الريح .. وفي أثناء تلك الانقطاعات ، اطرح على نفسك الأسئلة التالية أثناء القراءة : 
- هل يبدو هذا منطقياً ؟!
- هل لهذا الذي قرأته أي صلة بما أعرفه في حقيقة الامر ؟! 
- ما الذي يقوله الكاتب عن ...؟
- ماذا يعني الكاتب بقوله ...؟
- هل ما زلت بحاجة إلى معرفة المزيد عن ...؟
حين تطرح على نفسك هذه الأسئلة أثناء قراءتك ، فأنت تقوم بعملية تقييم مستمرة لكل ما يطرح على عقلك ، ومن خلال امعانك النظر في ما يقوله المؤلف ، والتمعن في المعنى المخبوء بين السطور ، كل هذا انما يزيد من فعالية العملية القرائية التي تقوم بها ، الأمر الذي سيدفعك للبحث عن المزيد من المعلومات .. 
3. أثناء القراءة ، امنح عقلك وقفة بعد قراءة مقطع صعب . 
إنك بالتأكيد بحاجة إلى التأكد من أن تفهم تماما ما يُطرح من قبل الكاتب ، لذلك فإنك وعندما تصل إلى أصعب جزء في الكتاب .. يكون من المهم أن تتوقف وتفعل ما يلي :
- توقف وفكّر فيما تم طرحه .. 
- قم بتقسيم النص إلى أجزاء صغيرة تسهل فهم الأفكار .. 
- قم بالبحث عن الكلمات التي لم تتمكن من فهمها .. 
- قم بتلخيص قصير لما سبقت قراءته .. 
- ناقش ما قرأته وما تقرأه مع شخص ما .. 
هذه الخطوات سوف تساعدك بصورة قوية من أن تستوعب تماماً هذا الجزء الصعب ، وتمنحك القوة لأن تنتقل للمقاطع الأخرى بكل سلاسة .. 
4. أثناء القراءة – تخيّل 
من أجل فهم أوسع لما تقرأه ، من المهم أن يقوم عقلك بتصورات مرئية لكل ما يطرح في الكتاب من خلال:
- تصوير فكرة ما ... وعلى أي شكل قد تبدو وماذا تشبه ! 
- خلق صورة ذهنية لمجموعة ما أو عملية جارية .. 
سوف يساعدك هذا في تذكر ليس فقط ما قرأته وما فهمته وانما الوظيفة قرائية برمتها .
5. أثناء القراءة – اخلق صلات وصل .. 
إن أهم جزء في عملية تعلم وفهم شيء جديد هو القدرة على ربطه مع أجزاء أخرى من المعلومات التي تمكنت من فهمها من قبل. وسوف تتمكن بالفعل من معرفة أجزاء معينة ما اذا كانت متوفرة في نصوص سابقة ، عدا عن ارتباطها بتجربتك الشخصية الخاصة بك وارتباطها بالأشخاص الذين تعرفهم والذي يمكنك من تشكيل هذه الخربطة الذهنية ويساعد في زيادة فاعلية العملية القرائية لديك .. 
6. أثناء القراءة - سجّل ملاحظات واضحة .. 
إن أفضل طريقة لتدوين الملاحظات أثناء القراءة هي أن :
- تبحث عن الأفكار الرئيسية و تقوم بالتركيز عليها
- تستخدم الكلمات التي تمكنت من فهمها
- تجعل الملاحظات وجيزة ومختصرة قدر الإمكان
- تستخدم عناوين بسيطة وعناوين فرعية لتنظيم الملاحظات الخاصة بك
- تراجع باستمرار، تضيف وتنقح عند الضرورة أثناء الاستمرار في قراءة كتاب ما

7. بعد القراءة - ابحث عن الأفكار الرئيسية
لقد أكملت الكتاب، وقدمت الملاحظات ، واستغرقت وقتك في التفكير و فهم ما قرأته ، وطرحت على نفسك أسئلة جيدة أثناء القراءة. الآن وبعد أن أتممت الكتاب، أنت بحاجة إلى استيعاب أهم الأفكار المطروحة في الكتاب.
اسأل نفسك ما يلي:
- ما هو أهم شيء تتذكره عن الكتاب؟
- ما هي الرسالة الرئيسية للكتاب؟
- ما الذي تتصل به وتنتمي إليه تلك الأفكار المطروحة في هذا الكتاب؟
- إلى ما وإلى من يتحيز هذا الكتاب؟
- ما الذي تركه هذا الكتاب من أثر ؟

السؤال الأخير سوف تعطيك الفرصة للقيام ببعض البحوث والعثور على كتاب آخر لمواصلة التعلم الخاص بك، ويساعدك في خلق خرائط ذهنية بل والأهم من كل ذلك هو الاستمرار في قراءة أكثر فعالية .